الرئيسية الرئيسية » المقالات » مي زيادة .. سيرتها وأدبها و اوراق لم تنشر » "مى " انسانة وأديبة زيادة عن اللزوم
  

"مى " انسانة وأديبة زيادة عن اللزوم


  الكاتب:  عزت النجار    تكبير الخط | تصغير الخط


  اضيف 2012-03-09      مشاهدات 2814    ارسال مقال ارسل    اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة المقال طباعة

 

لن يخطئ الدارس لشخصية "مى زيادة" أن يدرك أن بسمتها الأولى فى الحياة كانت مغلفة بغشاء من الدموع والحزن، حتى أن أول كتاب ترجمته أطلقت عليه "إبتسامات ودموع" رغم أن عنوانه الأصلى: "الحب الألمانى"، وكأنها تعلم ما تخبئه لها الأقدار، وتدرك أن شيئاً ما يجذب شبابها إلى التلاشى، إنه هو الزمن الذى هو أقوى من أى شئ أخر، لم تشغل نفسها بالمستقبل، وكأنها رأته فى أحلامها كابوساً مخيفاً متشحاً بالسواد ومغلفاً بظلام دامس.

إن شعوراً بالكآبة والتشاؤم سيطر على الفتاة الجميلة التى لم تتم الخامسة عشرة من عمرها حتى أنها كانت تكتئب لسبب ولغير سبب، وكأن لاشئ وراءها سوى المجهول والظلام، وكل ذلك عبرت عنه فى عبارة بليغة قالت فيها: "ولدت فى بلد، وأبى من بلد، وأمى من بلد، وسكنى من بلد، وأشباح نفسى تنتقل من بلد إلى بلد، فلأى هذه البلدان أنتمى، وعن أى هذه البلدان أدافع".

لم يجد الدكتور خالد محمد غازى أفضل من هذا الباب ليدخل منه إلى العالم الرحب لشخصية بنظرة الأنصاف لأدبها وإبداعها، بل أنصف فيها الإنسانة التى تغنوا فى ظلمها وتعذبيها حتى أنهم إتهموها بالجنون طمعاً فى مالها، وكأنه يلبى النداء الذى أطلقته منذ حوالى نصف قرن من الزمان تقول فيه: "أتمنى أن يأتى بعد موتى من ينصفنى، ويستخرج من كتاباتى الصغيرة المتواضعة ما فيها من روح الإخلاص والصدق والحمية والتحمس لكل شئ وحسن وصالح وجميل، لأنه كذلك، لا عن رغبة فى الإنتفاع به".

لم يترك خالد غازى كبيرة أو صغيرة عن حياة "مى زيادة" إلا وأحصاها فى كتابه: " مى زيادة .. سيرة حياتها وأدبها وأوراق لم تنشر" بداية من مولدها فى عام 1886 ميلادية من أب لبنانى وأم فلسطينية مروراً بسنوات صباها فى قرية الناصرة، آلامها عندما خطف الموت شقيقها الوحيد، وغربتها عندما أنتقلت مع أسرتها إلى قرية يمنطورة فى لبنان، ولم ينسى أن يشير إلى اسمها الحقيقى وهو "مارى زيادة" وكيف أنقلب إلى "مى".

مؤامرة حقيرة

هامت مى حباً وشغفاً بالكثير من كتب التاريخ والفلسفة والموسوعات الأدبية، فكان ذلك سبباً رئيسياً فى تنمية مواهبها الأدبية والإبداعية، وتشكيل مى الخطيبة والشاعرة والأدبية والصحفية التى تعرفت على كبار الكتاب، بل وإستضافتهم فى صالونها الأدبى، وإن كانت قد أشحات عنهم فى أيامهم الأخيرة بعد أن تخلوا عنها، وتجاهلوا بمجرد دخولها مستشفى الأمراض العقلية فى لبنان إثر مؤامرة حقيرة قام بها أقاربها للحجر عليها، ولكن الأقدار أنصفتها فى النهاية، وأستردت حريتها ومالها، ولكن جرحها لم يندمل، ودموعها لم تتوقف، وشمسها لم تشرق إلى أن لقيت ربها فى 19 أكتوبر 1941، ولم يعرف خبر وفاتها أحد، ولم يمش فى جنازتها إلا قلة من الأوفياء منهم أحمد لطفى السيد وخليل مطران وأنطون الجميل.

كانت مى زيادة فتاة تأمل أمل الفتيات، وتحلم أحلام البنات، ولكن الأقدار باعدت بينها وبين الزوج الذى يسعدها، والبيت الذى يؤنسها، أى بيت الزوجية والأطفال الذين يجعلون للحياة قيمة من حولها، نعم حرمتها الأقدار ذلك كله، وهو شاق على كل إمرأة وفتاة، ورغم ذلك كانت حياتها العاطفية ثرية، وكلما كانت تكتب كلمة كان كل فرد من رواد صالونها يظنها موجهة إليه، وحين كتبت مقالها "أنت أيها الغريب" ثار هذا الإحساس بقوة لكن الأراء رجحت أنها كانت تقصد عباس محمود العقاد الذى كان يعيش فى القاهرة غريباً بعيداً عن أهله.

وفى صيف عام 1925 حين سافرت مى إلى ألمانيا تأججت علاقتها بالعقاد عبر الرسائل، مما دفع العقاد للكشف عن عواطفه من خلال أبيات شعرية، ومما لا شك فيه أنها لعبت دوراً خطيراً فى حياة العقاد لأنها أعطته السعادة، ووقفت أمامه وقفة الند للند، وإن كانت صدمته باستقلاليتها وفرديتها.

وأنشئ الذى لم يجف عنى أحمد أن مى أهدت أحمد لطفى السيد كتابها "أبتسامات ودموع" وكان بينها سيل من المكاتبات، كما أحتفطت بعلاقة مع الشاعر إسماعيل صبرى رغم أنه كان يكبرها بثلاثين عاماً، ولم ينج مصطفى الرفاعى من عاطفة مى، وقيل أن أنطون الجميل، كان متيماً بها، وأنها رفض الزواج حتى وفاته من أجلها.

لقد كانت مى زيادة رحمها الله، إنسانة متفردة غير عادية، تعددت مواهبا وملكاتها، نهلت من كل فن، وأعطت كل فرع من فروع الأدب، وتركت أثراً كبيراً فى الحياة الأدبية والأجتماعية، ولكنها فى البداية لم تجد سوى النكران والجحود والرماية بالجنون.

طعنوها بسهام الغدر والخيانة فتعذبت نفسها قبل جسدها، ولعل هذا الشريط المؤلم ونغمته الحزينة يفسران أن ما قالته فى سنواتها الأولى عن أن التنهد والإمتثال نهاية كل عاطفة وكل فكر، كما أن كل عمر بشرى يختم بإرسال الزفرة وإسبال الجفون، إن عذاب مى زيادة كان زيادة عن اللزوم.

----

* نشر بالاهرام المسائي

 

 

   

   التعليقات

شكرا لك..!!سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .


 
من المقالات القائمة الرئيسية من مكتبتي مواقع مختارة



يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية مع ذكر المصدر موقع الدكتور خالد محمد غازي    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة

© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.خالد غازي k-ghazy.com 2010

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم