الرئيسية الرئيسية » المقالات » رؤية سياسية » ربيع الإسلاميين.. خريف التعصب
  

ربيع الإسلاميين.. خريف التعصب


  الكاتب:  د. خالد غازي    تكبير الخط | تصغير الخط


  اضيف 2012-03-09      مشاهدات 1817    ارسال مقال ارسل    اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة المقال طباعة

ربيع الإسلاميين.. خريف التعصب

 

فى ضوء تطورات الأحداث السياسية، التى تشهدها المنطقة، ووصول تيار الإسلاميين إلى سدة الحكم فى عدد من الدول العربية، ومؤشرات توحى بوصولهم فى دول أخرى، من المتوقع أن يكون التعصب وليس التدين هو التهديد القادم.

(1)

يظل صعود التيار الإسلامى فى المنطقة العربية، مثار قلق العديد من الدول الكبرى، ومثيراً للإزعاج فى دول أخرى، حتي إن التعامل معه لا يزال على أنه تيار محظور وليس تياراً صاعداً، لكنه بحاجة إلى تطوير، لاسيما وأنه قابل للتطوير والتحرر ومواكبة العصر؛ مما قد يقضى على الصورة السلبية التى صدرتها أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001، فعلى مدار عقود طويلة مضت، باتت معركة الإسلام السياسى منطلقاً سياسياً واستراتيجياً لا يسير على وتيرة واحدة، بل مسار آخذ فى الاختلاف؛ فالتيارات الإسلامية حاربت لأجل الوصول والسيطرة على الجماهير العريضة، والحصول على أرضيات واسعة تعزز من وجودها، فى حين حاربهم الليبراليون والعلمانيون لإخراجهم من المشهد العام وانزوائهم جانباً، حتى لا يراهم أو يتبعهم أحد، واعتمدت الكثير من الدول الأوروبية، علي دعم ذاك الصراع، وتشجيع مجموعات العلمانيين على محاربة الإسلاميين، والإطاحة بهم، لكن ما حدث خلال الأشهر القليلة المنقضية من أحداث العام 2011، والتى بدأت أوائله بالثورة التونسية، وتبعتها موجة الثورات الأخرى فى الدول العربية - مثل: مصر، وليبيا، واليمن، وسوريا - وبروز نجم الإسلاميين، تعتبر أحد أهم التطوارات الواعدة فى المنطقة العربية، وهو ما يشير إلى عدم وجود  صراع متأزم بين التياريين؛ حيث بدأ حزب النهضة الإسلامى فى تونس بالفعل فى التواصل مع العلمانيين، وفى مصر هناك تحالفات تجمع الأحزاب الدينية بالعلمانية، وعلى الرغم من توقعات الكثير من المحللين الغربيين - على وجه الخصوص - من حدوث انقسام بين العلمانيين والإسلاميين فى الساحة السياسة المصرية، إلا أن نقطة الارتكاز التى ستتجه نحوها السياسة فى مصر بعيدة تماما عن الوضوح؛ فمن الناحية العملية، يخيم على التيار الدينى الإسلامى الانقسام؛ مثلما هو الحال فى الطرف العلمانى.

والليبراليون يريدون التحرر التام من كل أنواع القيود والإكراه الخارجي - دولة، جماعة، فردًا - ثم التصرف وفق ما تملية الحياة المدنية للمجتمع، والانطلاق نحو الحريات بكل صورها - مادية، سياسية، نفسية - لذلك يتهمون الإسلاميين بالمغالاة في تطبيق الأحكام الشرعية، والعودة بالدولة إلى الوراء، بينما يوجه خصومهم إليهم تهم الإباحية والانحلال ونشر الحريات الاجتماعية، وما إلى ذلك. وعلى الرغم من السعي الحثيث من كثير من القوى الوطنية للإصلاح بين الطرفين؛ ليكون الصراع شريفا، ليس صراعًا يشوبه التخوين والتشكيك، فإن كلًّا منهما له رأيه الخاص في الآخر، وربما تسقط التحالفات بين الطرفين، لكن من البلاهة السياسية رفض القول بأن هناك خطرًا يكمن فى التزواج أو المزج بين الدين والسياسة فى المنظقة، لكن من السذاجة - أيضا - الافتراض بأنه من الممكن أن تكون هناك مجتمعات مرنة فى الشرق الأوسط دون "التقوى الدينية"؛ فالقمع المنهجى للسياسات الإسلامية فى المنطقة ممزوج بحقيقة أن المسجد هو أحد الأماكن التى يمكن أن تجتمع فيها حركات المعارضة.

(2)

ويتوقع مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية الأمريكى أن صعود الاسلاميين في العالم العربي الجديد آمراً لا مفر منه، وأن تمثل الديمقراطيات المتعصبة تحسناً ضئيلًا عن الأنظمة القديمة التى ستحل محلها، وأن هذه الديمقراطيات ستنجرف نحو الشعبوية، وتتراجع فى نهاية المطاف نحو الأنظمة السلطوية التى جاءت على أطلالها. وأنه كلما كانت المجتمعات متسامحة - حتى لو لم تكن ديمقراطية بشكل تام - نجحت فى جعل الأطراف الحادة للنظام الجديد أكثر سلاسة، بما يسمح باستيعاب جماعات جديدة دون أن تمس بحقوق الجماعات القائمة ؛ فالتدين لن يكون هو التهديد فى الأنظمة القادمة، ولكن التهديد سيكون فى التعصب. وعلى هذا الأساس، دعا تقرير الإدارة الامريكية للرئيس باراك أوباما، إلى التركيز على التسامح أكثر من الديمقراطية فى منطقة الشرق الأوسط؛ لأن هذا الأمر من شأنه أن يحمى الحق فى الاختلاف، لأن الكثيرين فى الولايات المتحدة - بل وفى الشرق الأوسط - يشعرون بالقلق من أن المتطرفين أصبحوا على أعتاب الحكم فى جميع أنحاء المنطقة. ويرى هؤلاء أن وجود كثير من الدين فى السياسة أمر لا يخدم استقرار المجتمع المدني؛ لأنه سيجعل الأصوات المتطرفة قريبة من السلطة، إلا أن التحدى القادم للعالم العربى ليس فى إيجاد طريقة لطرد الأصوات الدينية من السياسة، ولكن إيجاد طرق جديدة للجمع بين التقوى والتسامح، وأن مثل هذا المزيج يمكن أن يمثل الأساس لمجتمعات أكثر مرونة فى مختلف أنحاء الشرق الأوسط. وختم المركز تقريره بالقول: إنه من الصعب التحول إلى التسامح فى المنطقة، وربما كان السبب فى ذلك أن الطريق نحو التسامح - على العكس من الديمقراطية - لا ينتهى أبدا، وأن العالم عرف الكثير من الحكومات التى جمعت بين التدين والعمل السياسي؛ والأفراد المتدينون فى السلطة يساوون بين المعارضة السياسية والردة، ويدعون لأنفسهم وبغير حق، الحق فى فرض العقاب الإلهى.

(3)

العالم العربى الجديد بعد الربيع بحاجة محلة ليقظة التوافق "الجامد" بين وجهات النظر المتشاحنة؛ حتى تنصهر اتفاقات ضمنية، تنجو بربيع العالم العربى من خريف التعصب؛ فالفتنة بين معسكر الإسلاميين ومن عاداهم من الممكن التغلب عليها قبل وقوعها، ودحض ظاهرة التعصب الدينى والوقوف على أبعادها والتصدى لها، وطرح مفاهيم ثقافة السلام، وأدب الحوار، وإطفاء النزاعات؛ وتدعيم آليات رأب الصدع، ومد جسور التواصل مع نظريات وتطبيقات الاختلاف والتعددية، واحترام الآخر، والتعايش السلمى بين التيارين، بعيداً عن منظور الأيديولوجيات، والعمل علي تقريب وجهات التباين والتمايز داخل تلك الحركات السياسية بأيديولوجياتها التى تمثل فى طبيعتها أكثر من واحدة، وأن بعضها يمثل امتدادا مباشراً وصريحاً للمدرسة الوطنية المصرية التي تأسست على أرضية التحرر والاستقلال الوطني منذ مقاومات الاحتلال القديم.

   

   التعليقات

شكرا لك..!!سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .


 
من المقالات القائمة الرئيسية من مكتبتي مواقع مختارة



يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية مع ذكر المصدر موقع الدكتور خالد محمد غازي    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة

© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.خالد غازي k-ghazy.com 2010

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم