الرئيسية الرئيسية » المقالات » نافذة عربية » الجامعات الامريكية..تهميش الهوية ودعاوي الحوار
  

الجامعات الامريكية..تهميش الهوية ودعاوي الحوار


  الكاتب:  د.خالد محمد غازي    تكبير الخط | تصغير الخط


  اضيف 2010-09-14      مشاهدات 2926    ارسال مقال ارسل    اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة المقال طباعة

الجامعات الامريكية..تهميش الهوية ودعاوي الحوار

 

علي الرغم من المعارضة الشديدة التي تلقاها سياسية الولايات المتدة الامريكية تجاه منطقة الشرق الاوسط وخاصة المنطقة العربية ؛ الا أننا نجد اقبالا وتأييدا متزايدا للتعليم الامريكي من الطلاب علي الالتحاق بالجامعات الامريكية في المنطقة .

(1)

 ما الذي يفسر سعي عدد متزايد من العرب -أكثر من أي وقت مضى- إلى الالتحاق بهذه الجامعات ؟
 رئيس الجامعة الأمريكية في القاهرة يرى أن السبب بسيط إذ يقول: "ثمة طلب كبير ومتزايد على المعايير عالية الجودة للتعليم العالي الأمريكي".. أما رئيس الجامعة الأمريكية في الشارقة بالإمارات العربية المتحدة فقال : "إنهم معجبون بالمؤسسات الأميركية، وبالتعليم الأمريكي، وبالانفتاح الذي يميز مجتمعنا". ومؤخرا نشرت جامعة الاتصالات في شنغهاي لائحة افضل الجامعات للعام 2010وقد هيمنت على اللائحة التي تضم 500 جامعة، الجامعات الامريكية التي احتلت 17 من المراتب ال19 الاولى ؛ وتعتمد هذه المعايير بشكل اساسي على الاداء في مجال الابحاث على حساب التأهيل، مثل عدد جوائز نوبل وجوائز فيلد (التي تعادل نوبل للرياضيات) والمقالات التي نشرت في مجلات علمية تصدر بالانجليزية حصرا مثل "نيتشر" و"ساينس".


(2)

ان وجود الجامعات الامريكية في الدول العربية من شأنه العمل علي التواصل بين الثقافات المختلفة، وهو أمر حيوي وتنويري، ثم إن هذه الجامعات لها سمعة علمية لا يمكن تجاهلها، مقابل تدني مستوي التعليم في بلادنا القائم علي التلقين والحفظ ، في حين - وهذا ما ثبت بالتجربة العلمية - في تلك البلدان التي توجد بها الجامعات الأجنبية، تقوم أنظمة التعليم علي الابتكار وتشجيع البحث العلمي وتنمية المواهب والملكات الفردية ودعم الموهوبين والعمل في اطار الجماعة ..
والحقيقة أن الجامعات الامريكية تقدم دليلاً علي  نشر قيم الديمقراطية والليبرالية في الشرق الأوسط  المشاركة في حوار إيجابي مع الولايات المتحدة ؛ فتدرس المرأة إلى جانب الرجل، وتفتح برامج تعليمية متخصصة في الصحافة على النمط الغربي، وتقدم برامجا ومناهجا في الرأسمالية والعلوم والاقتصاد والسياسة؛ وتوفر ساحة للنقاش السياسي والثقافي الحر.
وقد قام معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني باعداد دراسة لتقييم وضع الجامعات التي تتبع نظام التعليم الأمريكي في المنطقة العربية، وكان عنوانها " تقييم لنظام التعليم الجامعي الأمريكي في الدول العربية " و قام بإجراء الدراسة د. شفيق جبرا رئيس الجامعة الأمريكية السابق في الكويت والباحثة مارجريت أرنولد المتخصصة في شئون الاتصال الدولي والتسويق، وشملت الورقة البحثية 13 دولة عربية واستبعدت لبيبا وتونس واليمن والعراق وإيران لعدم وجود مؤسسات تعليمية جامعية لديها تتبع نظام التعليم الأمريكي.. وقامت الدراسة  بعرض تاريخي لظروف نشأة الجامعات التي تعمل بالنظام الغربي Western Style والتي بدأت في أوائل القرن التاسع عشر عندما بدأ بعض المثقفين العرب في تطبيق الأنظمة الغربية في التعليم الجامعي..
وتشير الدراسة إلي أنه قبل الحادي عشر من سبتمبر كانت العديد من العائلات العربية ترسل أبناءها إلى الولايات المتحدة وأوربا لاستكمال دراستهم الجامعية إلا أن الإجراءات الجديدة التي طورتها الحكومة الأمريكية جعلت الحصول على تأشيرات الطلبة أمرًا صعبًا؛ فقد يتطلب الأمر شهورًا للحصول على التأشيرة، وخاصة مع الأسماء المتشابهة مثل محمد وأسامة وعبد الله مما يحول دون وصول الطلبة في المواعيد المحددة لبدء الدراسة.ووضعت الدراسة أربعة سمات تميز نظام التعليم الأمريكي عن غيره من الأنظمة التعليمية العربية:
أولها: أن المنهج الدراسي في النظام الأمريكي مفتوح وغير ثابت يرحب بإسهامات الآخرين، السمة الثانية: أن هدف المؤسسة التعليمية في النظام الأمريكي ليس تأهيل الطلبة لسوق العمل، بل تخريج كوادر مثقفة قادرة على صناعة التغيير في المجتمع تؤمن بالتطوير المستمر، والنقد الذاتي .. والثالثة: هي أن الطلبة هم الأولوية الأولى في المؤسسة التعليمية الأمريكية، وأنهم شريك أساسي في تطوير تلك المؤسسة.. أما السمة الرابعة والأخيرة فهي: الاهتمام الكبير بأعضاء هيئة التدريس ومتابعتهم بشكل دوري.
وصنفت الدراسة الجامعات التي شملها البحث التقييمي إلى أربع فئات، الأولى: هي الجامعات الأمريكية التي تطبق التعليم الأمريكي، والفئة الثانية: هي فروع الجامعات الأجنبية، والثالثة: هي جامعات محلية وقعت اتفاقيات مع مؤسسات تعليمية دولية تطبق النظام الأمريكي، والفئة الرابعة: هي جامعات محلية تعتمد اللغة الإنجليزية كلغة الدراسة الأولى.

(3)

وهناك من يري إن انتشارالجامعات الامريكية يتواكب مع حملة لأمركة المنطقة وإخضاع نظمها السياسية والاقتصادية والاجتماعية للنهج الأمريكي، ويدلل هؤلاء علي كلامهم بتلك التقارير التي صدرت من مراكز «راند» الأمريكي للدراسات الاستراتيجية، وفيها مطالب صريحة بضرورة ممارسة الإدارة الأمريكية ضغوطا علي الدول العربية والإسلامية والخليجية خاصة للسماح للجامعات الأمريكية والأوروبية بإقامة فروع لها في الأراضي العربية، بهدف تغيير المنظومة القيمية والثفافية لشعوب المنطقة وتقريبها من الثقافة و الهوية الامريكية.
فدراسة " معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني" – المشار اليها -  وصفت الجامعات الأمريكية في الدول العربية بأنها ليس لديها أي اتصال مع المجتمع الخارجي، وكأن هناك حائطًا عازلاً وهميًا بينهما، وهذا بدوره يؤدي إلى تخريج طلبة غير قادرين على التعامل مع الواقع الخارجي، وأن العديد من الجامعات التي تتبع النظام الأمريكي في المنطقة تتجاهل لعب دور في المجتمع ويبقى الطلبة أسرى لجدران معاملهم دون أدنى تواصل مع المجتمع أو تأثير فيه.
قضية أخري يسوقها المعارضون، وتتمثل في هدف الغرب بسحب البساط من تحت أقدام اللغة العربية، حيث يمنع الطلاب في هذه الجامعات من التحدث باللغة العربية أثناء فترة الدراسة رغم وجود هذه الجامعات علي أراض عربية وبتمويل عربي، لهذا سنجد أن كثيرين من الطلاب العرب الدارسين في هذه الجامعات لا يجيدون لغتهم " العربية" ويفضل معظمهم التحدث بالإنجليزية.

(4)

في اعتقادي أن هذا الجدل – بين مؤيد للتعليم الامريكي ومعارض له -  لن يتوقف في المستقبل القريب ، خاصة أن كل رؤية تقدم حجتها وأسانيدها التي تبرهن علي صحة موقفها ووجهة نظرها ،  لكن المؤكد أن التطرف الديني والفكري نشأ نتيجة أسباب ليست لها علاقة بوجود الجامعات الأمريكية داخل الدول العربية، ثم إن الانعزال والانغلاق والانكباب علي الذات ليس السبيل الأمثل للحفاظ علي هويتنا، ثم إن التواصل مع الآخر المتقدم لا يعني انسلاخنا من ثقافتنا وقيمنا بل العكس هو الصحيح .

   

   التعليقات

شكرا لك..!!سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .


 
من المقالات القائمة الرئيسية من مكتبتي مواقع مختارة



يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية مع ذكر المصدر موقع الدكتور خالد محمد غازي    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة

© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.خالد غازي k-ghazy.com 2010

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم