الرئيسية الرئيسية » المقالات » كتاب " الصحافة الالكترونية العربية" » الصحافة الإلكترونية العربية.. إرهاصات نشأتها وقبولها
  

الصحافة الإلكترونية العربية.. إرهاصات نشأتها وقبولها


  الكاتب:   أنور محمد    تكبير الخط | تصغير الخط


  اضيف 2015-06-03      مشاهدات 1152    ارسال مقال ارسل    اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة المقال طباعة

الصحافة الإلكترونية العربية.. إرهاصات نشأتها وقبولها

 

يبحث كتاب "الصحافة الإلكترونية العربية"، لمؤلفه الدكتور خالد محمد غازي، في دور الإنترنت وعلاقتها بالصحافة الإلكترونية العربية، باعتبار أنَّ الإنترنت أحدثت تغييراً في مفهوم العمل الصحافي.. وظهر ما يعرف باسم "الصحافة الإلكترونية" التي شهدت السبعينات من القرن الماضي، إرهاصات نشأتها، ذلك عبر استخدام تقنية التكست - الفيديو تكست.

ويبين غازي أنه كانت أول صحيفة إلكترونية ظهرت في العالم على شبكة الإنترنت، في مطلع عام 1990 وهي صحيفة "هيلزنابورج أجيلاد" السويدية. ويعرض بعد ذلك، لعدد من الصحف العربية التي تنشر موادها على الورق المطبوع، وعلى الإنترنت، كصحيفة إلكترونية، ومنها: البيان الإماراتية، الأهرام، السفير، الرأي الأردنية، أخبار الخليج، الثورة اليمنية، الاتحاد الإماراتية.

ويستنتج من ذلك، أنه لا يزال الوعي باستخدام أساليب وتكنولوجيا النشر الإلكتروني في نطاق الصحافة العربية، قاصراً، ولم يصل إلى المستوى المطلوب بعد. ويخلص هنا إلى التساؤل: كيف نطلق مصطلح صحافة إلكترونية على موقع يحمل اسم الجريدة فقط، ويستمر في حالة ركود ملتزماً بنصوص نسخته الورقية لمدة 24 ساعة، ولا يتجدَّد بالقدر اللازم للقارئ لحظة بلحظة وساعة بساعة؟!.

ويبين هنا أن النسخة الإلكترونية تعتمد على الشكل التقليدي في نسخة الجريدة الورقية بأساليب تبويبها نفسها. كذلك فإنه يصعب أن توفر معظم هذه الصحف خدمة البحث عن المعلومات الحالية أو الماضية. ومن ثم فلا نجد إرشيفاً للمواد المنشورة من قبل، أو بحثاً متقدماً دقيقاً للمادة الصحافية أو الصور. ويلاحظ أنَّ القائمين على هذه الصحف يعتقدون بأنَّ عقلية القارئ تبقى تسير خلف عقلية الصحافة الورقية بسبب: النشر الصحافي الموازي، النشر الصحافي الجزئي.

ويرى غازي أن هناك صحفاً إلكترونية تحمل اسم الصحيفة الورقية، لكنها تختلف عنها في محتواها وخدماتها وتوجهاتها.. وتعتمد على التحديث المستمر واستطلاع الرأي والتفاعلية.

ويلفت المؤلف إلى إنه تمخضت المنطقة العربية عن عدة مواقع إخبارية إلكترونية، بعضها يصنع الخبر ولا تكتفي بإعادة تصديره بعد التقاطه من الوكالات وشبكات التلفزيون والإذاعة. ومن الصحف الإلكترونية العربية التي حققت انتشاراً عربيا: إيلاف، ميدل إيست، محيط، نسيج. ويلاحظ الباحث/المؤلف، أن شبكة الإنترنت سمحت بتقديم صحافة إلكترونية حسب طلب الأشخاص والمؤسسات.

---

 المؤلف في سطور :

الدكتور خالد محمد غازي. كاتب وصحافي مصري، من مؤلفاته: القدس .. سيرة مدينة، العولمة .. فك الثوابت وتحطيم الهويات، أنبياء وقتلة: التطرف الديني والعنف السياسي في مصر، المنتهى الأخير " رواية " 2005 .

---

 الكتاب: الصحافة الإلكترونية العربية/دراسة

تأليف: الدكتور خالد محمد غازي

الناشر: وكالة الصحافة العربية- القاهرة 2013

الصفحات: 453 صفحة

القطع: الكبير

   

   التعليقات

شكرا لك..!!سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .


 
من المقالات القائمة الرئيسية من مكتبتي مواقع مختارة



يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية مع ذكر المصدر موقع الدكتور خالد محمد غازي    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة

© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.خالد غازي k-ghazy.com 2010

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم