الرئيسية الرئيسية » المقالات » أحزان رجل لايعرف البكاء » أحزان خالد غازي تكشف حصار الشخصيات واستلابها
  

أحزان خالد غازي تكشف حصار الشخصيات واستلابها


  الكاتب:  أحمد رجب    تكبير الخط | تصغير الخط


  اضيف 2010-01-27      مشاهدات 2259    ارسال مقال ارسل    اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة المقال طباعة

في كتابه " الهام " الصوت المنفرد " حاول " فرانك أو كنور " أن يفرق بين الرواية والقصة القصيرة ، فذكر أن الرواية هي صوت المجتمع بينما القصة القصيرة هي صوت الفرد فالقصة القصيرة بحكم طبيعتها - كما يقول أو كونور - تبقي بعيدة عن الجماعة ، ورومانتيكية وفردية • وأعتقد أن الرومانتيكية الملازمة للقصة القصيرة بحكم طبيعتها ليست هي الرومانسية الحالمة التي ترسم صوراً مشرقة لعالم وهمي ، ولا سبيل إلي تواجده في الواقع •• بل هي الرومانسية الجديدة التي تعبر عن قلق الانسان وحلمه بالحرية تلك الرومانسية التي تحدث عنها " د • م البيريس " في كتابه " الاتجاهات الأدبية الحديثة " حيث يري أن التعريف الدقيق للرومانسية الجديدة لابد أن يشمل كتابات أندريه جيد وتلاعبه بالرغبة والصدق والأخلاق كما يشمل المحاولات الشعرية والميتافيزيقية لكوكتو والسوريالية والتساؤل عن المصير الانساني لدي مالرو ، والمأساوية القائمة لدي موريال والعبث والتمرد لدي كامي وأخيراً القلق عند سارتر ، فهذا المفهوم للرومانسية الجديدة يقربنا من عوالم القصص التسع التي جمعها " خالد غازي " في مجموعتيه " أحزان رجل لا يعرف البكاء " فهذه القصص تكشف عن حالات من إستلاب الذات وحصارها وغربتها وقلقها • وبقراءة هذه المجموعة تتكشف لنا خصائصها وربما خصائص القص عند خالد غازي في قصصة عامة وليست هذه المجموعة فقط • الشكل الفني واللحظة المتكاملة لجأ الكاتب في قصصه التسع التي ضمتها المجموعة إلي التقسيم المقطعي فقسم كل قصة إلي عدة مقاطع ففي ست قصص هي ( ربما يأتي - حين يغير الماضي ألوانه - إمرأه في الغربة - المارد الذي مات - لا تؤاخذني علي صراحتي - من أوراق إمرأة تنتظر ) أعطي لكل مقطع عنوانا خاصاً به •• وكل مقطع من هذه المقاطع يشكل ملمحاً من ملامح القصة وبتكامل المقاطع تتكامل الملامح ويتشكل البناء القصصي •• أما القصص الثلاثة الأخيرة وهي ( مع سبق الاصرار والترصد ، الرهان علي جواد ميت ، أحزان رجل لا يعرف البكاء ) فقد أعطي المقاطع أرقاما بدلاً من العناوين • ويكتسب هذا الشكل مبرره الفني من محاوله الكاتب استيعاب اللحظة والسيطرة عليها والامساك بها من خلال اللقطات العديدة المتحركة في أكثر من مكان وأكثر من زمان ، فاللحظة عند " خالد غازي " ليست حاضراً فحسب ، بل تتشابك في قصصه الأزمنه والأمكنة من خلال التفاصيل العديدة •• الجزئية والحية •• لتقدم في النهاية اللحظة المتكاملة • ضمير المتكلم يغلب علي قصص المجموعة إستخدام ضمير المتكلم ، وهو أحيانا يكون مجرد راوٍ لأحداث القصة ، وفي أحيان أخري يكون بطل القصة •• ولم يستخدم الكاتب ضمير الغائب ولا في قصة " ربما يأتي " ومع ذلك فضمير الغائب في هذه القصة أقرب ما يكون إلي ضمير المتكلم لأن المؤلف لا يتناول الأحداث والمشاعر بموضوعية بالنسبة لشخصياته ، بمعني أنه لا يعبر عن وجهة نظر كل منها بل يجعل قراؤه يتلقون الأحداث من وجهة نظر "الأم" فقط ومعني هذا إنه حتي في حالة استخدام ضمير الغائب لا يزال القارئ يتلقي الأحداث والمشاعر وكأنما ترويها له شخصية واحدة من وجهة نظرها ودلالة غلبه ضمير المتكلم علي المجموعة أن قصصها جاءت أقرب إلي الاعتراف الذي يكون هدفه تخفيف توتر وقلق المعترف - الراوي فاستخدام ضمير المتكلم هنا عنصر هام من عناصر إبراز طبيعة الشخصيات التي تواجه ضغوط أقوي منها ، فلا تملك وسيلة لاعادة توازنها المختل إلا بالافضاء والبوح إلي الأخرين• شخصيات بعيدة عن التجريد إن الشخصيات في قصص مجموعة > أحزان رجل لا يعرف البكاء < هي بوجه عام شخصيات محدودة لبعضها أسماؤها وأبعادها الجسمية والاجتماعية والنفسية •• وهي في كل الحالات بعيدة عن التجريد واستخدام الكاتب لضمير المتكلم أدي إلي الكشف عن طبيعة هذه الشخصيات وتحديد ملامحها وملامح الشخصيات في قصص هذه المجموعة هي نفسها ملامح الشخصيات في القصة الحديثة فهناك البطل المأزوم ( الواقع في أزمة ) كما في شخصية الأم في قصة >ربما يأتي < وهناك الشخصيات الضائعة والساقطة كما في قصة (حين يغير الماضي ألوانه ) وهناك البطل المحبط كما في قصة ( المارد الذي مات ) • ويمكن القول أن أهم الخصائص التي تميز قصص هذه المجموعة هي : - سيطرة أسلوب التقسيم المقطعي مما يتيح للكاتب الإلمام بكل جوانب اللحظة • - غلبة استعمال ضمير المتكلم مما يدل علي طبيعة الشخصيات المأزومة • - غلبه فكرة الفقد والانتظار علي قصص المجموعة • وبالفعل يشعر القاري بأنه يوجد اتساق بين الموضوع الفني والشخصية المعبرة عنه والشكل الحاوي له •• وفي ذلك توفيق كبير حالف القاص •• لكن ما نرغبه في قصصه القادمة أن تتسع دائرة أفكار ومضامينه والخروج من فكرة الفقد والانتظار إلي أفكار ومضامين أخرج •

   

   التعليقات

شكرا لك..!!سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .


 
من المقالات القائمة الرئيسية من مكتبتي مواقع مختارة



يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية مع ذكر المصدر موقع الدكتور خالد محمد غازي    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة

© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.خالد غازي k-ghazy.com 2010

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم