الرئيسية الرئيسية » المقالات » نساء نوبل » نساء نوبل .. أي محنة جمعتهن ؟
  

نساء نوبل .. أي محنة جمعتهن ؟


  الكاتب:  نجم الدين سمان    تكبير الخط | تصغير الخط


  اضيف 2010-01-27      مشاهدات 2231    ارسال مقال ارسل    اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة المقال طباعة

حين فاز الكاتب الفرنسي «سالي بوردوم» بأول جائزة نوبل للآداب عام 1901م، كتب المسرحي السويدي «اوغست سترندبرغ» اول مقال ساخر يتهكم فيه على لجنة الاكاديمية السويدية وتجاوزها للمعايير التي وضعها العالم ألفريد نوبل لجائزته. أحيطت الجائزة منذ بداياتها وحتى اليوم بالتساؤلات والشكوك، حيث تجاوزت كتابا كبارا من مثل: اميل زولا، توماس هاردي، رافائيل البرتي، غونتر غراس، ايفتوشينكو، جراهام غرين.. وآخرين. وتأخر ترشيح تولستوي الى الجائزة كثيرا، فكان أول من رفض الترشيح اليها، وكذا.. فعل برنارد شو عام 1925م، قائلا: وصلت الى بر الأمان، فلماذا ترسلون إليّ الآن عوَّامة النجاة؟!
ورفضها جان بول سارتر عام 1964. قائلا بأنها: تُعرقل مسيرتي كمكافح وانسان متمرد، أما الكاتب فلا تميزه الجوائز وشهادات التقدير. قارئ كتاب خالد محمد غازي: نساء نوبل.. الفائزات بالجائزة في الاداب، يمكنه التغاضي عن تطابق عنوان كتابه مع محتواه منهجيا، من حيث استفاض في تاريخ الجائزة و حيثيات اختياراتها والشكوك المثارة حولها..الى أبعد من تركيزها على كتاب الغرب الأوروبي ـ الاميركي، اقصاء لافضل كتاب الشرق والجنوب عن جوائزها، خصوصا.. الكتاب العرب، حيث لم يحصل عليها سوى: نجيب محفوظ، من بين قائمة تطول: طه حسين منذ ترشيحه لها عام 1955، الأخطل الصغير، توفيق الحكيم، نزار قباني، يوسف ادريس، ادونيس، محمود درويش، الطيب صالح، غادة السمان، عبدالرحمن منيف.. الخ.
وكان نزار قباني قد علق بهذا الصدد: قائلا: لا تهمني نوبل، أخذت جائزتي من مئتي مليون عربي يقرأون أشعاري. من غير ان يضيف أعداد الذين استمعوا الى قصائده بحنجرة نجاة الصغيرة وعبدالحليم حافظ كاظم الساهر، ماجدة الرومي واخرين..
يمكن للقارئ أن يستخلص من الكتاب ما هو أبعد من جوائز الترضية التي وزَّعتها الأكاديمية بأقل من أصابع اليدين لثلاث قارات كاملة هي اسيا وافريقيا وأميركا اللاتينية، حيث حصل عليها: طاغور وسلمان رشدي وكينزا بوري اوي من آسيا، نجيب محفوظ، وول سوينكا ـ نادين جورديمير من افريقيا، نيرواوغابرييل غارسيا ماركيز من أميركا اللاتينية.
في حين حصل عليها كتاب يهود من كل الجنسيات، بعضهم بسبب «الحرب الباردة» كالروسي اليهودي بوريس باسترناك الذي رفضها تحت ضغط السلطة السوفييتية آنذاك، وبعضهم.. كالاسرائيلي صموئيل عجنون عام 1966 على الرغم مما تطفح به كتاباته من عنصرية صهيونية تتناقض مع معايير مؤسس الجائزة.ثم الكاتب اليهودي المغمور جدا: اميري كيرتشي الحاصل عليها عام 2001 في سياق الانتفاضة الفلسطينية بينما يتحدث عن مذابح اليهود!! ينوه المؤلف الى اتساق الجائزة مع سطوة رأس المال وكواليس السياسة وضغط اللوبي الصهيوني، حيث لعبت رئاسة خوسيه ثيلا لجمعية الصداقة الاسبانية ـ الاسرائيلية دورا أساسيا في منحه جائزة نوبل على الرغم من تواضع كتاباته أمام ابداعات شاعر اسباني كبير مثل: رافائيل البرتي!، وقد نال الأميركي جون شتاينبك الجائزة رغم أنه من المؤيدين المتحمسين لحرب فيتنام!
بعد أن يخصص المؤلف نصف كتابه للحديث عن.. دائرة الشكوك حول الجائزة، ثم عن.. الجائزة في ديار العرب، يفرد لثلاثة ملاحق عن الفريد نوبل: العبقرية والجائزة المدهشة، كما عن.. مؤسسة نوبل: الشروط والقانون، وأخيرا عن.. الجائزة والاكاديمية السويدية، المانحة لها، بكل فروعها: العلمية ـ الأدبية ـ السلام!!
حيث بقي اعضاء الاكاديمية في حيز الكتمان، ومن بين اعضائها الثمانية عشر لا توجد سوى قلة هي التي تقرأ الرواية أو الشعر، وكان مستواهم الادبي متوسطا.
وبعد فضيحة خطاب جوزيف برودسكي عام 1987، استقال على الفور خمسة من اعضاء الاكاديمية، وكان رئيسها ستور الن حتى عام 1986 موظفا يعمل في برمجة الكمبيوتر حيث ان انجازه الوحيد: اتمتة قاموس اللغة السويدية.. الكترونيا. ثم يفرد المؤلف نصف كتابه، للفائزات من النساء بالجائزة، حيث لا تكمن المفارقة في رد فعل توني موريسون على صديقتها التي اخبرتها بالنبأ: انت تهلوسين، لم يحصل زنجي أميركي قبلي عليها!!
لأن المفارقة لا تكمن وحدها في.. زنوجة موريسون، وهي المرأة الزنجية الاولى التي تحصل على الجائزة، بعد الكاتب الزنجي الأول: وول سوينكا، وانما.. من كونها اول كاتبة غير يهودية تحصل على الجائزة!!
اما الكاتبات الثماني الاخيرات، فجميعهن يهوديات من جنسيات مختلفة!
أولاهن: سلمى لاجيرلوف السويدية عام 1909، ثم غدت بعد خمس سنوات فقط، عضوة في الاكاديمية السويدية المانحة للجائزة!
والثانية: جراتسيا ديليدا عام 1926، والمولودة في جزيرة سردينيا.
والثالثة: سيجريد أوندست النرويجية عام 1928.
والرابعة: بيرل بك الأميركية عام 1938.
والخامسة: غابرييلا ميسترال التشيلية عام 1945
والسادسة: نيللي ساخس الالمانية عام 1966.
والسابعة: نادين جورديمير الجنوب افريقية، البيضاء، عام 1991.
والثامنة: فيسلافاشيمبورسكا البولندية عام 1996.
وهي آخر الفائزات بنوبل للاداب بعد الاشهر بينهن: توني موريسون.
اشتمل الكتاب ايضا على ببلوغرافيا مختصرة للفائزات مع مقتطفات من أقوالهن، ودراسة موجزة في القواسم الادبية المشتركة بينهن.

   

   التعليقات

شكرا لك..!!سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .


 
من المقالات القائمة الرئيسية من مكتبتي مواقع مختارة



يحق لك عزيزي المستخدم الاستفادة من محتوى الموقع بالنقل والحفظ وضمن الاغراض الشخصية مع ذكر المصدر موقع الدكتور خالد محمد غازي    خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة

© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.خالد غازي k-ghazy.com 2010

طريق التطوير لحلول الانترنت برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم